التقوا من أجل “الحلال” من أكثر من 500 شركة تركية وعالمية يمثلون 40 دولة ليقدموا رسالة فلسطين إلى العالم

57
Advertisements

تقرير للدكتور كمال بن جعفر

لجريدة إبداعات نيوز

من مركز المعارض İFM

اسطنبول – تركيا

/

      انطلقت في مدينة إسطنبول، الخميس الفارط فعاليات معرض “حلال إكسبو 2023” الدولي، في دورته التاسعة، والقمة العالمية للحلال، تحت رعاتية سامية للرئاسة التركية بالتعاون مع منظمة التعاون الإسلامي وتقام فعاليات المعرض في مركز إسطنبول للمعارض في القاعات رقم 2 و4 و8 ، بمشاركة أكثر من 500 شركة تركية وعالمية يمثلون 40 دولة، وينتظر حسب المنظمين مشاركة 40 ألف زائر للمعرض من خارج تركيا، وتستمر حتى غد الأحد السادس والعشرون من شهر تشرين الثاني.

خلال حفل الافتتاح وفي كلمته الافتتاحية للمعرض استنكر وبشدة وزير التجارة التركي عمر بولات، ماقامت به اسرائيل جراء حربها على غزة مؤكداً سعي تركيا لوقف دائم لاطلاق النار. وقال بولات الذي أكد تعزيز الجهود لتحقيق تقدم في الصناعات الحلال “من خلال منح أكثر من 1200 شهادة حلال “حق” نعمل على تأمين هذا القطاع”. فيما أكد رئيس مجلس قمة الحلال العالمية امره ايتيه، على أن الحلال ليس عبارة عن شهادة تمنح فحسب.

وافتتح معرض الحلال اكسبو  2023 “أكبر تنظيم حلال” في دورته التاسعة أبوابه في مركز اسطنبول للمعارض بتنظيم من منظمة التعاون الإسلامي وقمة الحلال العالمية. ويشارك في المعرض نحو ٥٠٠ شركة كبرى محلياً وعالمياً من ٤٠ دولة مختلفة، للالتقاء تحت سقف موحد كعوامل ومحركات أساسية لسوق الحلال المتنامية خلال الفترة الأخيرة. حيث ارتفعت حجم تبادلات هذه السوق في الفترة الأخير لتصبح ٧ تريليونات دولار، ويتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى ١٠ تريليونات دولار خلال السنوات الخمس القادمة. وقد حضر المعرض المقام تحت رعاية الرئاسة التركية وبدعم من وزارة التجارة التركية عدد من المسؤولين والوزراء من تركيا ومن الدول المشاركة بالإضافة إلى سفراء وقناصل دول في اسطنبول وتركيا .

وخلال الفعالية تمت الدعوة إلى وقف عاجل للمجازر التي ترتكب بحق المدنيين في غزة وإرساء السلام في كامل الأراضي الفلسطينية .

حيث استفتح وزير التجارة التركية عمر بولات كلمته قائلا: “نحن سعداء جداً باستضافتكم في هذا المعرض الذي يشرف على تنظيمه  مؤسسة Discover Events. للمعارض، معايير الدول الإسلامية و معهد سميك لرصد المعايير”. وقال بولات مستنكراً حرب اسرائيل المتواصلة على غزة “ وقال أن جميع المسؤولين هنا في تركيا وعلى رأسهم رئيس جمهوريتنا السيد رجب طيب أردوغان، نعمل جاهدين لوقف هذا الظلم وهذه المجازر في حق أهلنا في غزة وفلسطين، ولمحاسبة من يرتكب جرائم حرب وجرائم بحق الإنسانية. ونبذل كل ما في وسعنا لتحقيق وقف دائم لاطلاق النار وإعادة إعمار غزة”.

Advertisements

كما أشاد وزير التجارة التركي بولات بالأنشطة والإجراءات التي قام بها حزب العدالة والتنمية الحاكم لتطوير الصناعات الحلال خلال العقدين الماضيين حيث قال: “تم إقرار منح 54 اعتماداً من الهيئة التركية للإعتماد الحلال، وتم منح 1200 شهادة حلال “حق” وتدريب أكثر من 1000 شخص على معايير الصناعات الحلال من قبل معهد رصد المعايير

Advertisements

      وعلى صعيد الأرقام، وزير التجارة بولات الذي قال أن حجم التبادل التجاري للسلع عالمياً يقدر بـ 25 تريليون دولار و7.2 تريليون دولار في قطاع الخدمات، كما أشار إلى أن السياحة العلاجية تتطور يوماً بعد يوم. وأشار إلى أن عدد الأشخاص الذين جاؤوا من الخارج إلى تركيا للعلاج ارتفع بنسبة 17% مقارنة بما كان عليه قبل 10 سنوات في عام 2022 ووصل إلى 1.2 مليون شخص. وأوضح الوزير بولات أن حجم الأعمال بلغ 2.1 مليار دولار، وقال إن هذا الدخل تحقق بقيمة 1.7 مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى من عام 2023.

ومن جهته قال إحسان أوغوت الأمين العام لمعهد المواصفات والمقاييس للدول الإسلامية: “نعمل على إجراءات منح التصريحات والوثائق للمنتجات التي توافق المعايير المناسبة لمنتجات الحلال، والتصدي للتحديات في العالم الحديث حيث تجتمع اللجان التقنية وتناول التطورات المتعلقة بتسجيل المعايير في العالم الإسلامي”.

وأكمل: “نعمل أيضا على تطوير أعمال المعهد وله علاقات مع منظمات دولية، ونعمل بكل طاقتنا عبر فريقنا لتلبية الاحتياجات المتواصلة لوضع المعايير للحلال وتقديم الشهادات المناسبة لها.. هذه القمة تلعب دورا هاما في هذا الصدد وفي تطوير ثقافة الحلال وفق أسس علمية”.     ومن جهته إيمري إيتيه ، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة Discover Events للمعارض ورئيس مجلس إدارة القمة العالمية الحلال ، وخلال كلمته التي ألقاها في حفل الافتتاح، لفت الانتباه إلى المأساة الإنسانية المستمرة في غزة، حيث قال “أعمال العنف المنافية لحقوق الإنسان التي ترتكبها إسرائيل، لا يمكن أن تكون مشروعة، وهي تَجَلٍ واضح لتغلب صاحب القوة على صاحب الحق ومثال واضح وعلني على الظلم. وأضاف : نؤكد أننا مع غزة التي تعاني من ظلم لا يمكن وصفه منذ السابع من أكتوبر. ونتمنى أن يحل السلام في الأراضي الفلسطينية كلها في أقرب وقت ممكن”. وأوضح إيتيه أن السوق الحلال، من منتجات وخدمات صحية مضمونه، أصبح الآن يعتبر قطاعا مفضلا ليس فقط من قبل المسلمين، ولكن أيضا من قبل مجموعات المستهلكين من جميع الفئات. وقال إيتيه “لقد بدأنا مسيرتنا بتنظيم السوق الحلال في تركيا من أجل تطوير هذا القطاع وجعل تركيا في بؤرة هذه السوق. وندرك اقترابنا من هذا الهدف  في السنوات القادمة.” وتحدث إيتيه عن أهمية تنظيم القمة العالمية الحلال والفعاليات المرافقة لها في إسطنبول – مركز الأعمال والمال في تركيا-، قائلاً “نحن ندعو العالم من إسطنبول: الحلال ليس وصفًا أو علامة فقط، الحلال هو جسر بين الثقافات والأمم ومصدر أخلاقي للأعمال. نحن هنا لمساعدة المنظمات والأشخاص لرؤية الحلال كمدخل للعديد من الفرص المتنوعة ولدخولهم الى هذا السوق.”

وقال الأمين العام لل SMIIC  إحسان أوفوت في كلمته في حفل الافتتاح: “إن لمشاركة أعداد كبيرة من زملائنا في العمل وتبادل ضيوفنا للأفكار الإبداعية والمقترحات أمر ذا قيمة عالية بالنسبة لنا. نحن نعمل في مجال تنمية القدرات مع 400 خبير حول العالم وكل شركائنا يساهمون في هذه العملية. ولدينا 80 مشروعا مستمراً، ونتبع منهجية شاملة في هذه المشاريع. توفر هذه القمم فرصة مهمة وقاعدة صلبة لتقوية ثقافة الحلال وتوسيعها.

ومن جانبه قال مفتي دولة منغوليا، السيد كامل سيميغوللين “نهدف إلى تعريف الشعب المنغولي بالمعايير الحلال، ورفع قيمة التبادلات التجارية في الصناعات الحلال، وإقامة صناعات حلال مبرمجة. حيث يوجد في بلدنا أكثر من 100 منشأة صناعية ضمن السوق الحلال

      رئيس الـ KOBIA السيد أورهان ماميدوف، من جهته أشار إلى أن  دولة أذربيجان هي العضو الوحيد لمنظمة التعاون الإسلامي بين دول جنوب القوقاز، فقال: “أذربيجان، بعد المعركة التي استغرقت 44 يومًا في عام 2020، بدأت تحركات مهمة لتطوير الصناعة الحلال في المناطق التي تحررت من الاحتلال. ضمن منظمة KOBIA، نرغب في تطوير شراكات مع مؤسسات دولية مشابهة. ويجب ضمان دخول هذه الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى العملية بشكل أوسع

   وقال الأمين العام لـ ICCIA، السيد يوسف الخالاوي، الذي تحدث هو أيضاً في حفل الافتتاح، حيث قال “إن علينا إعادة التعريف بالصناعات الحلال مرة أخرى ليتمكن كل. فرد من فهمها بشكل جيد. الحلال يتعلق بالأخلاق العالمية. نحن نتحدث عن صناعة مركزها فقط التجارة، ولكن في الواقع يجب أن تكون الإنسانية في مركز كل صناعة. بهذه الطريقة، نحن ندرج أيضا أهداف التنمية المستدامة ضمن صناعاتنا”.

وفي تصريح لجريدة إبداعات نيوز  قال السيد يونس إيتيه ” من خلال التركيز استراتيجياً على تنويع أسواقها ضمن رؤية “قرن تركيا”، تهدف تركيا إلى رفع صادراتها إلى 300 مليار دولار بحلول عام 2025، باعتبار أن سوق الحلال يمثل واحدة من أكبر الإمكانات لهذا الطموح“.

 وتجدر الإشارة إلى أن توافد الزوار إلى لمعرض الحلال كان لافتا جدا في اليوم الاول والثاني. وشهد المعرض توافداً كبيراً للزوار من مختلف جنسيات العالم ومن اسطنبول ومن محافظات تركية أخرى، حيث شاركت شركات مختلفة تركية وعالمية تمثل قطاعات مختلفة على غرار الأغذية، تكنولوجيا الأغذية، مستحضرات التجميل، الأدوية، النسيج / الموضة، الحرف اليدوية ، الآقتصاد والتمويل الإسلامي، والسياحة الحلال. ويتوقع أن يزور المعرض، الذي سيستمر لمدة 4 أيام، أكثر من 40.000 زائر ا.

0 0 vote
Article Rating
20

Advertisements
Advertisements

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

التصنيفات