العرب والأتراك يلتقون تحت سقف واحد في المهرجان الثقافي العربي الأول اسطنبول 2022.

, , 110
Advertisements

     تحت شعار ثقافتنا هُوية احتضنت مدينة اسطنبول فعاليات المهرجان الثقافي الأول في دورته الأولى بحضور شعراء وأدباء ومفكرين وفنانين تشكليين وإعلاميين ومنشدين بالإضافة إلى مؤثرين اجتماعيين وصناع محتوى عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وذلك يومي السبت والأحد 23 و24 من تموز 2022، على مسرح وقف العقبة للثقافة والفنون بمنطقة الفاتح.

حضر حفل الافتتاح العديد من الشخصيات من العرب والأتراك وكانت أول دورة من هذا المهرجان من تنظيم موزاييك للدراسات والنشر وبتنسيق ودعم من العديد من الجهات التي آمنت بالفكرة، ومنهم جمعية البيت الفراتي، واتحاد الجاليات العربية، ومؤسسة أكاديمية اسطنبول- مركز تعليم اللغات، وجمعية شام للفنون التشكيلية، وشركة يا شام السياحية، وكذا منظمة عدل وإحسان.

وخلال حوارنا مع مدير المهرجان الأستاذ المهندس والشاعر حسين العبد الله وخلال حديثنا عن توقعات اقبال الجمهور في المهرجان صرح المدير لجريدة ابداعات نيوز أنهم توقعوا حضور جماهيري قبل انطلاق المهرجان من خلال الحملة الإعلانية والإعلامية، حيث كان الالتفاف كبيرا من قبل المفكرين والمثقفين والشعراء من مختلف الدول العربية من أهل الفكر والفن والثقافة، وهذا كان بمثابة رسائل محفزة لطاقم إدارة المهرجان على مواصلة المسير. وهذا ما جعلنا نتنبأ بالاقبال الكبير للجمهور والزوار.

وأضاف أن الشيء اللافت للإنتباه في المهرجان هو الحضور القوي للشباب والطلبة الجامعيين في هذه الفعاليات. وهذه الفئة هي التي نعول عليها ونسعد بتقديم الراية لها لمواصلة مسيرة البناء والتشييد والتطوير.

وفي سؤالنا عن الرسائل التي أراد منظمو المهرجان ايصالها وتمريرها صرح المدير لجريدة ابداعات نيوز قائلا:

Advertisements
Advertisements

“أردنا تنظيم الحدث بالتنسيق مع الجهات التركية لهذا يجب أن نمرر رسالة شكر وتقدير للشعب التركي من الشعب العربي ومن السوريين خاصة على الدعم المستمر والمتواصل للمشاريع العربية عامة والثقافية خاصة.فنحن أبناء حضارة وعلم وفكر وفعلا نحن نعاني من الظروف والأوضاع الحالية إلا أننا لازلنا متمسكين

وخلال حوارنا مع مدير المهرجان الأستاذ المهندس والشاعر حسين العبد الله وخلال حديثنا عن توقعات اقبال الجمهور في المهرجان صرح المدير لجريدة ابداعات نيوز أنهم توقعوا حضور جماهيري قبل انطلاق المهرجان من خلال الحملة الإعلانية والإعلامية، حيث كان الالتفاف كبيرا من قبل المفكرين والمثقفين والشعراء من مختلف الدول العربية من أهل الفكر والفن والثقافة، وهذا كان بمثابة رسائل محفزة لطاقم إدارة المهرجان على مواصلة المسير. وهذا ما جعلنا نتنبأ بالاقبال الكبير للجمهور والزوار.

وأضاف أن الشيء اللافت للإنتباه في المهرجان هو الحضور القوي للشباب والطلبة الجامعيين في هذه الفعاليات. وهذه الفئة هي التي نعول عليها ونسعد بتقديم الراية لها لمواصلة مسيرة البناء والتشييد والتطوير.
وفي سؤالنا عن الرسائل التي أراد منظمو المهرجان ايصالها وتمريرها صرح المدير لجريدة ابداعات نيوز قائلا:
“أردنا تنظيم الحدث بالتنسيق مع الجهات التركية لهذا يجب أن نمرر رسالة شكر وتقدير للشعب التركي من الشعب العربي ومن السوريين خاصة على الدعم المستمر والمتواصل للمشاريع العربية عامة والثقافية خاصة.
فنحن أبناء حضارة وعلم وفكر وفعلا نحن نعاني من الظروف والأوضاع الحالية إلا أننا لازلنا متمسكين بثقافتنا وهويتها ونحن أمة عريقة وتبقى عريقة وهذه الرسالة ليست للشعب التركي فحسب بل حتى لأبنائنا الذين ولدوا وكبروا هنا في تركيا الذين نريد إيصال رسالة لهم مفادها أنه لدينا إرث حضاري وثقافي عظيم لا يستهان به ونحن نعتز به ثم نريد أن يتمسكوا به ثم إثراءه بنتاجهم وأعمالهم وإبداعاتهم”.

وأضاف قائلا: “وعن الرسالة المشتركة بيننا وبين الجانب التركي التي أردنا ايصالها للجميع هي أنه هناك بعض الأصوات التي تتعالى سلبيا ونحن نريد أن تعلو الأصوات الإيجابية من الجانب التركي ومن الجهات التركية التي تقف مع العرب وتدعم الثقافة العربية. والدعم التركي لنا في المهرجان ماهو إلى دليل على هذه الأصوات الايجابية”.
وإيمانا من إدارة المهرجان بتثمين الجهود العظيمة التي أثرْتِ المشهد الثقافي العربي وعملت على مَدِّ الجسور الثقافية بين العرب والأتراك، وانسجاما مع قناعات المنظمين الراسخة ورؤيتهم المشتركة يعمل كل طرف على تثبيت مكانة مرموقة لها في هذا العالم، ارتأت إدارة المهرجان تكريم شخصية تركية عملت على تفعيل الروابط بين الثقافتين وقد تم اختيار البروفيسور الدكتور أحمد أغير أقجة – الرئيس الأسبق لجامعة مادرين أورتوكلو والمؤسس والمستشار التعليمي لأكاديمية اسطنبول – مركز تعليم اللغات-، للتكريم كشخصية مؤثرة في المشهد الثقافي الفكري العربي التركي كتعبير عن امتنانهم لجهوده المبذولة في إغناء الثقافتين العربية والتركية. حيث تم تكريم البروفيسور كشخصية الموسم الأول من الجانب التركي من قبل مدير المهرجان الأستاذ الشاعر حسين العبد الله.

0 0 vote
Article Rating
20

Advertisements
Advertisements

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments